New Page 1
 
 

العودة   منتدى أبناء عين ولمان > المنتديات التعليمية و الثقافية > منتدى التعليم الثانوي > منتدى السنة الثالثة ثانوي BAC 2012

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 07-12-2010, 15:05   رقم المشاركة : ( 1 )
نور العيون

الصورة الرمزية نور العيون

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 3907
تـاريخ التسجيـل : Feb 2010
العــــــــمـــــــــر : 18
الــــــــجنــــــس :

الإقـــــامـــة : عين ولمان
المشاركـــــــات : 2,067 [+]
آخــر تواجــــــــد : 03-10-2013(14:29)

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

نور العيون غير متواجد حالياً

Icon23 مقالة فلسفية حول المنطق الصوري

من المسائل الفلسفية العويصة نجد المنطق الذي ظل بحثا فلسفيا منذ وجوده على يد أرسطو ؛ وبقي معيار العلوم لمدة طويلة إلى غاية ظهور الطبوع الجديدة من المنطق التي أعلنت عن سقوط المنطق السكولا ستيكي فاتجه الاهتمام إلى انطباق الفكر مع الواقع ومن هنا اختلفت التصورات الفلسفية في الطرحبين من يعتقدون ببقاء المنطق محافظا على دوره المحوري إلى جانبمقالة المنطق الصوري


السؤال المشكل ... التقليدي بانطباق الفكر مع ذاته فهل حافظ على تماسك العقل في ظل ظهور الطبوع الجديدة من المنطق ؟
المقدمة وطرح المشكلة
الرؤية التي تعتقد بزواله بحكم التطور الذي طال العلوم المختلفة وفي ذلك تساؤل .. هل يمكن القول أن المنطق التقليدي قد حافظ على تماسك أم أنه تلاشى في الفترة المعاصرة ؟
التوسيع ومحاولة حل المشكلة
الجزء الأول.. الأطروحة .. المنطق الصوري آلة تعصم الفكر من الوقوع في الخطأ
يرى أنصار الأطروحة أن المنطق منذ بدايته عمل على الحفاظ على تماسك الفكر من الوقوع في التناقض ضمن قواعد خاصة .

البرهنة ..

يبرهن أنصار الأطروحة علىتصورهم بفكرة أن للمنطق مباحث عند مراعاتها يبقى العقل في سيره الصحيح ويتعلق الأمربمبحث الحدود والتصورات والاستدلالات وما يجعل الفكر أكثر فهما للمعرفة هو استخدامه للقضايا التي تعبر عن الأحكام التي يصل إليها كل مفكر فهي الكلام المفهوم الذي يساعدنا على تقصي المعاني والمفاهيم في صورة حملية أو شرطية أما الحدود والتصورات في شكل جوهر المعارف بحيث هو المنطلق فكل معارفنا تحمل تصورات قائمة في الذهن بحيث لا شكل إلا بها كما أن التعريف لا يكون إلا بها كما يزودنا التعريف بالمعارف الصحيحة البعيدة عن الخطأ والذي يشرح لنا معنى كل حد أما قواعد الاستدلال فهي علىشكل مباشر وغير مباشر ؛ فالمباشر يتمثل في التقابل والعكس والذي يكشف عن العلاقات بين القضايا مما يوحي بالتماسك الفكري داخل المفاهيم المنطقية ؛دون تجاهل دورالقياس الحملي الذي بفضله نصل إلى نتائج دقيقة عند عملية الاستنتاج ؛ وفي ذلك عمل منطقي يحافظ على سلامة العقل من الوقوع في الخطأ ويوضح كذلك أنالمنطق الصوري ضروري في كل نوع من المعرفة ويبقى كصناعة تعطي بالجملة القوانين التي من شأنها أن تقويم العقل كما أكد الفارابي فمطلوبات الإنسان كلها تحتاج إلىالمنطق فهو ضروري ودوره هام فيتنمية الفكر .

نقد الأطروحة .. يمكن الرد على هذه الأطروحة بالانتقادات التالية


لا يمكن القول أن المنطق الصوري هو أساس كل معرفة إنسانية بل هناك مناهج أخرى للمعرفة بحيث قد تلاشت أهميته في الفترة الحديثة والمعاصرة بعدنقده واعتباره عقيما كتحصيل حاصل لا يأتي بجديد .

الجزء الثاني .. نقيض الأطروحة .. تلاشي قيمةالمنطق الصوري

يرى أنصارالأطروحة أن هناك شك في قيمةالمنطق الصوري خاصة بعد ظهورالطبوع العلمية والمنطقية الجديدة وتبدل التصور الذي ظل سائدا ألاف السنين وسيطرعلى الفكر الإنساني فوجهت له جملة من الانتقادات اللاذعة وتأسس وفق ذلك منطق جديدسمي بالمنطق الرمزي وكان أكثر خصوبة وإنتاجا من الصوري مع بروزالمنطق الاستقرائي الذي غير من البحث المنتطقي الى ميدان التجريب الحسي ؛ مع تطورالمنطق الجدلي الذي أعطى تصورات فلسفية ذات طابع جديد ؛ ما يعني تلاشي أهمية منطق أرسطو كما تؤكد البحوث المنطقيةانه لم يعد ضروريا فهناك من كبار الباحثين ممن لم يتخرجوا على منطق أرسطو ورغم ذلك كانت بحوثهم صحيحة ومنطقية مما يدل دلالة واضحة على أن هذاالمنطق أصبح تاريخيا وغير كاف فيتوجيه العلوم الطبيعية والرياضية والاجتماعية ويبقى دوره محدودا بالنسبة للمعرفةوأصبح لا يتناسب مع طبيعة الدراسات العلمية الجديدة بعدما كان أكمل العلوم وأدقهاوإذا نظرنا إلى المعارف الإنسانية نجد بأنها تستطيع توجيه معارفها وتقويمها دون إخضاعها إلى رقابةالمنطق الصوري هذا ما يعزز التأكيد على أن المنطق الصوري قد فقد مكانته التي تمتع بها سابقا ولا يشكل دورا محوريا للمعرفة الإنسانية ولا يمكن اعتباره الآلة التيتعصم الفكر من الوقوع في الخطأ .

نقد نقيض الأطروحة .. يمكن الردعلى هذه الأطروحة بالانتقادات التالية ..

ليس من شأننا أن نقلل من شأن التراث العلمي القديم بحيث كانولا يزال بوجه معارف الإنسان ويقومها وبالرغم من تطور المعارف إلا أنه يبقىالمنطق التقليدي من المباحث الرئيسية في الفلسفة .

الوضعية الإدماجية .. الجزءالثالث .. التركيب

بعد عرضالأطروحتين يتبين أن الدراسات العلمية الحديثة والمعاصرة رغم تطورها إلا أنها لاتزال محتاجة إلى قوانين المنطق الصوري رغم الانتقادات الموجهة له إذن المنطق الصوري مع تطويره يعطينا القواعدالتي تقوم بها معارفنا من الوقوع في الخطأ والتناقض إلا تجاوزنا بعض جزئياته بحكم تبلورالمنطق الرياضي والاستقرائي اللذان شكلا محور تقويم معارف العلوم في الفترة المعاصرة .

الخاتمة وحل المشكلة
يمكن القول في الختام أن المعرفة الإنسانية حتى تغدو صحيحة وأكثر منطقية يتوجب توظيف المنطق الصوري وكذا ربطه بالدراسات العلمية الجديدة حتى يبقى أكثر معقولية وتناسبا مع الواقع ورغم الانتقادات الموجهةإليه إلا أن ذلك لم ينقص من فاعليته ودوره في تثبيت المعرفة الإنسانية فيما هو صائب .
  رد مع اقتباس
إضافة رد

العلامات المرجعية

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

^-^ جميع آلمشآركآت آلمكتوبهـ تعبّر عن وجهة نظر صآحبهآ ,, ولا تعبّر بأي شكلـ من آلأشكآل عن وجهة نظر إدآرة آلمنتدى ~


جميع الأوقات بتوقيت GMT +1. الساعة الآن 07:08.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.