المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : المتنبي وأبو تمام حكيمان وإنما الشاعر هو البحتري


نور نور
16-02-2011, 18:42
سئل أبو العلاء المعري ذات يوم عن أي من الثلاثة أشعر من غيره في الشعر فكان رده " أن المتنبي وأبو تمام حكيمان وإنما الشاعر هو البحتري".
ولد البحتري بمدينة (منبج) شرقي حلب سنة 206هـ ، ونشأ في باديتها, ورحل إلى العراق ليتكسب بشعره , عاد إلى الشام واعتزل في بلدة منبج حتى مات عن 78 عاما.
وكان على فضله وفصاحته من أبخل خلق الله ، وأكثرهم فخرًا بشعره ، حتى كان يقول إذا أعجبه شعرهُ أحسنْتُ والله، ويقول للمستمعين : ما لكم لا تقولون أحسنت ؟
وكان شعره كله بديع المعنى، حسن الدّيباجة، صقيل اللفظ، سلس الأسلوب، كأنهُ سيل ينحدر إلى الأسماع مجودًا في كل غرض سوى الهجاء ، ولذلك اعتبره كثير من أهل الأدب هو الشاعر الحقيقي، واعتبروا أمثال أبي تمام والمتنبي والمعري حكماء كما سبق عن المعري.
تأثر البحتري كثيراً بشعر الكثير من الشعراء الكبار وعلى رأسهم أبو تمام الذي أخذ الكثير من أقواله، ولكنه لم يأخذ الحكمة في أغراض شعره ولا قام بصبغه بصبغة فلسفية، وقد اعتنى البحتري بانتقاء ألفاظه فتجنب المعقد منها والغريب، وقد كان من أفضل شعراء عصره في المدح لذلك حصد الكثير من الجوائز والعطايا من الخلفاء والملوك . فأبي تمام تجد فيه الفحولة والجزالة والقوة، و المعاني الدقاق و الصنعة- من الجناس والمطابقة وما إليهما ومع ذلك كله التعبير الشعري: أي النصاعة والإشراق، ووضوح المعالم، واطراد النظام، وتساوق الأغراض، وإحكام الأداء، والروعة، والجمال، والروح القوي ، ومن هنا يفضل أبو تمام: أبا الطيب.
قال ابن الأثير: وهؤلاء الثلاثة- أبو تمام، والبحتري، والمتنبي- هم لات الشعر، وعُزَّاه، ومناتُه، الذين ظهرت على أيديهم حسناته ومستحسناته، وجمعت بين الأمثال السائرة وحكمة الحكماء؛ وقد حوت أشعارهم غرابة المحدثين إلى فصاحة القدماء.
أما أبو تمام: فإنه رب معان، وصيقل الباب وأذهان، وقد شُهد له بكل معنى مبتكر، لم يمش فيه على أثر، فهو غير مدافع عن مقام الإغراب، الذي برّز فيه على الأضراب، ولقد مارست من الشعر كل أول وأخير، ولم أقل ما أقول فيه إلا عن تنقيب وتنقير، فن حفظ شعر الرجل وكشف عن غامضه، وراض فكره برائضه، أطاعته أَعِنّةَُ الكلام، وكان قوله في البلاغة ما قالت حذام، فخذ مِنَى في ذلك قول حكيم، وتعَّلمْ، ففوق كل ذي علم عليم. كان أبوتمام يتعمق الاعتزال وعلم الكلام بل يظهر أنه مد تعمقه إلى الفلسفة وما يتصل بها من المنطق ،وقد ألمح إلى ذلك الآمدي في كتابه الموازنة فقال إن شعره إنما يعجب به أصحاب الفلسفة وتتراءى ألفاظها عنده من حين إلى حين . ومن مظاهر تعمقه في الفلسفة ومذاهب المتكلمين نشره في معانيه الأضداد المتنافرة نشرا يدخل البهجة على النفس بما يصور من تعانقها في الحياة ،تصويرا يدل على عمق غوره في الإحساس بحقائق الكون ،وبترابط جواهرها ، حتى الجواهر التي تبدو متضادة فإن بعضها ينشأ من بعض ويلتقي لقاء وثيقا على شاكلة قوله : رب خفض تحت السرى وغناء ***من عناء ونضرة من شحوب
وجعلته صلته بالمنطق والفلسفة يكثر من استخدام الأدلة المنطقية وهي عنده تستمد من نفس إحساسه العميق بتشابك حقائق الكون ،فإذا بعضها يرى من خلال بعض ،بل إذا بعضها يتخذ حجة ودليلا على بعض
ويتسع التأثر بالفلسفة عنده حتى ليشيع الغموض في كثير من أبياته ،حتى قالوا إنه أفسد الشعر وهو لم يفسده بل هيأ له ازدهارا رائعا تسنده فيه ثقافة واسعة بالفلسفة والمنطق وبالشعر العربي قديمه وحديثه.
وأما أبو عبادة البحتري: فإنه أحسن في سبك اللفظ على المعنى، وأراد أن يشعر فغنى، ولقد حاز طرفي الرقة والجزالة على الإطلاق، وسئل أبو الطيب المتنبي عنه وعن أبي تمام وعن نفسه فقال: أنا وأبو تمام حكيمان، والشاعر البحتري. ولعمري إنه أنصف في حكمه، وأعرب بقوله هذا عن متانة علمه، فإن أبا عبادة أتى في شعره بالمعنى المقدود من الصخرة الصماء، في اللفظ المصوغ من سلاسة الماء، فأدرك بذلك بعد المرام، مع قربه إلى الأفهام، إلا أنه أتى في معانيه بأخلاط الغالية، ورقى في ديباجة لفظه إلى الدرجة العالية.
وأما أبو الطيب المتنبي: فإنه أراد أن يسلك مسلك أبي تمام فقصرت عنه خطاه، ولم يعطه الشعر من قياده ما أعطاه، لكنه حظي في شعره بالحكم والأمثال، واختص بالإبداع في وصف مواقف القتال، وأنا أقول قولا لست فيه متأثما، ولا منه متلثما: وذاك أنه إذا خاض في وصف معركة كان لسانه أمضى من نصالها، وأشجع من أبطالها، وقامت أقواله السامع مقام أفعالها، حتى تظن الفريقين قد تقابلا، والسلاحين قد تواصلا، فطريقه في ذلك تضل بسالكه وتقوم بعذر تاركه، ولاشك أنه كان يشهد الحروب مع سيف الدولة فيصف لسانه، ما أدى إليه عِيانه، وعلى الحقيقة فإنه خاتم الشعراء
كلمة لأحد نقدة العرب وهي: إنما حبيب أبو تمام كالقاضي العدل: يضع الفظ موضعها، ويعطي المعنى حقه، بعد طول النظر، والبحث عن البينة، أو كالفقيه الورع: يتحرى في كلامه، و يتحرج خوفًا على دينه، وأبو الطيب كالملك الجبار: يأخذ ما حوله قهراً وعَنوة؛ كالشجاع الجريء: يهجم ما يريده، ولا يبالي ما لقي ولا حيث وقع.
المتنبي وأبو تمام حكيمان، وإنما الشاعر البحتري . لأن المتنبي وأبا تمام يأتيان بالحكمة في كلامهما، كقول المتنبي : الرأي قبل شجاعة الشجعان هو أول وهي المحل الثاني
أي: أن الرأي قبل الشجاعة، وهذه حكمة طيبة، وكثير من شعر أبي تمام حكم، كقوله: أما والله ما في العيش خير ولا الدنيا إذا ذهب الحياء
فيقول أبو العلاء : إن الشاعر هو البحتري ، أما المتنبي وأبو تمام فهما حكيمان، يأتيان بحكم تقبلها العقول، لكن الشاعر هو البحتري الذي يعبر عن مشاعر النفس، وعن أمور ليست مجرد كلام عقلي تقبله العقول، فـالبحتري شاعر لا يخاطب العقل فحسب، وإنما يخاطب الوجدان والشعور.

رناد
20-02-2011, 17:14
شكرا جزيلا لك نور

نور نور
22-02-2011, 15:00
هذا الدرس خاص بتلاميذ السنة الثانية ثانوي وهو عبارة عن مشروع

اسامة 2011
22-02-2011, 18:16
مشكووووووووورة اختي

نور نور
24-02-2011, 17:56
لا شكر على واجب

أمنيات
24-02-2011, 19:53
هذا الدرس خاص بتلاميذ السنة الثانية ثانوي وهو عبارة عن مشروع
آه..حسنا